السؤال: كيف نصلّي صلاتنا الواجبة في الطائرة والقبلة مجهولة ، والطمأنينة مفقودة؟

الجواب: أمّا القبلة فيمكن تحديد جهتها بالسؤال من القبطان أوالمضيّفين ، فإنّ أجوبتهم تورث – في الغالب- الاطمئنان أوالظنّ فيلزم العمل وفقه.

وأمّا الاستقرار فتسقط شرطيّته مع عدم إمكان التحفّظ عليه ، ولكن لابدّ من رعاية سائر الشروط حسب المستطاع ، ولا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها في كل الاحوال.

السؤال: كيفية الصلاة في الطائرة علماً بأن مدة الطيران ١٦ ساعة؟

الجواب: أما القبلة فيمكن تحديد جهتها بالسؤال من القبطان أوالمضيفين فان اجوبتهم تورث ـ في الغالب ـ الاطمئنان أوالظن فيلزم العمل وفقه.

وأما الاستقرار فتسقط شرطيته مع عدم امكان التحفظ عليه ولكن لابد من رعاية سائر الشروط حسب المستطاع ولا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها في كل الاحوال.

السؤال: البحّار اذا خرج الي الصيد في الطراد او القارب وحان موعد الصلاة عليه ماذا يفعل من ناحية القبلة وهل يجب عليه الاستقرار والطمأنينة وهل يجب عليه استقبال القبلة حتي لو وجه القارب الي القبلة لعله يتحرك من الامواج عن اتجاه القبلة وهو في حالة التلبس بالصلاة وكذلك حال الطائرة فما هو حكمه؟

الجواب: اذا لم يمكنه الصلاة في القارب او الطائرة مع مراعاة جميع الشرائط فان امهله الوقت الي ان يصل الي الساحل وجب التاخير والا صلى في القارب اوالطائرة مع مراعاة القبلة ان امكن، و يتحول كلما دار القارب ويحاول الاستقرار قدر الامكان ، وفي الطائرة ان لم يتمكن من الصلاة قائما كبّر قائما واكمل جالسا.

المشاركة
المقال السابقصلاة الغفيلة
المقال التالىصلاة الليل

اترك تعليق